امريكا تطور سلاح ليزر قادر على تدمير الدبابات خلال اجزاء من الثانية


لم يعد شعاع الليزر الذي يسلط على هدف ما ويدمره خلال اجزاء من الثانية حصرا على افلام الخيال العلمي، بل يحاول بعض العلماء الامريكيين تحويله الى حقيقه عبر تطويرهم سلاحا جديدا يقوم على تسليط شعاع ليزر شديد القوة والتأثير يمكنه تدمير دبابات العدو خلال اجزاء من الثانية ومن مسافة بعيدة جدا
واضاف موقع التلفزيون الاسرائيلي الالكتروني ان السلاح الجديد يقوم على تسليط شعاع ليزر قوي على دبابات العدو ويشحنها بحزمة كهربائية غاية في القوة والشدة تؤدي لاشتعالها خلال اجزاء بسيطة من الثانية وتدميرها عن بعد.
وقال العالم "جورج فيتشر" وهو رئيس طاقم العلماء المسؤول عن تطوير السلاح الجديد يتمتع بسرعة كبيرة تمكنه من التنقل السريع بين اهداف العدو وتدميرها تماما وبالتالي حسم المعركة.
وتوصف اجهزة اطلاق اشعة الليزر المدمرة بالدقيقة جدا وشديدة السرعة بما لا يعطي العدو اية فرصة للنجاة، وبهذا ستكرس كل موازين القوة المعروفة حاليا ومتوقع في المستقبل القريب ان يستخدم هذا السلاح بتدمير الطائرات واقمار الصناعية ايضا.
ونقل الموقع الالكتروني عن "توم اديس" مدير مشروع تطير السلاح الجيديد قوله: "اقام طاقم العلماء خلال شهر يناير الماضي اسبوعا تجريبيا ناجحا جدا تسبب للكثير منهم ارتفاعا بإفرازات الأدرينالين والكثير من همسات الفخر والاعتزاز خاصة فيما يتعلق بمجال الحرب داخل المناطق المأهولة، وفيما يتعلق بالاستجابة لمتطلبات القانون الدولي المتعلقة بميادين القتال الممتدة داخل مناطق مكتظة بالمدنيين، حيث يزداد الطلب على الاسلحة الدقيقة جدا في اشارة للسلاح الجديد.