اعصار "ايرين" يغادر السواحل الامريكية متوجها نحو كندا.. وحصيلته 27 قتيلا

ترك اعصار "ايرين" في 29 أغسطس/آب الولايات المتحدة متوجها الى كندا. واسفر الاعصار الذي ضرب السواحل الشرقية والشمالية – الشرقية الامريكية عن مقتل ما لا يقل عن 27 شخصا، وذلك قبل تراجع قوته، التى انخفضت الى درجة العاصفة الاستوائية بحلول مساء الأحد.



فقد تسبب الاعصار في اغراق عدة مناطق في بعض الولايات، بما في ذلك دائرة كولومبيا الفيدرالية. ومع ذلك تشير السلطات الامريكية الى ان حجم الأضرار التي نجمت عنه أقل مما كان متوقعا.
وفي السياق ذاته أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما للصحفيين الاثنين أن السواحل الشرقية ستظل تشعر بآثار "ايرين"، مؤكدا ان "الكثير من الأميركيين لا يزالون في خطر حقيقي بسبب حالات انقطاع التيار الكهربائي والفيضانات، التي من الممكن أن يتسع نطاقها في الأيام القادمة. دعا أوباما الرعايا الأميركيين الى التحلي بالصبر، مشيرا إلى أن "ازالة آثار الاعصار ستستغرق وقتا"، ورجح ان يتطلب ذلك "أسابيع أو أكثر".
بدورها قالت وزيرة الامن القومي جانيت نابوليتانو في تصريح صحفي، ان اتخاذ الاجراءات التحضيرية اللازمة، وحسن تنظيم أعمال الاغاثة، اتاحت منع سقوط عدد أكبر من الضحايا أو وقوع أضرار أكبر.
هذا وقد اعلنت  إدارة الطيران المدني الأميركية الاحد أن مطارات نيويورك الثلاثة الرئيسية التي جرى إغلاقها تحسبا من إعصار "ايرين"، ستعاود العمل بشكل طبيعي في 29 أغسطس. فمن المتوقع اعادة تشغيل مطاري جون كنيدي ونيويورك الدولييين في الساعة السادسة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، كما سيفتح مطار لاجوارديا بعد ذلك بساعة، حسبما ذكرت وكالة "رويترز". ومع ذلك استبعدت الادارة استئناف الجدول الكامل لخدمة الطيران خلال الـ24 ساعة المقبلة.